فضاء قيمي المكتبات المدرسية

فضاء قيمي المكتبات المدرسية

إقليم بنسليمان بجهة الشاوية ورديغة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول    

شاطر | 
 

 مكتبة القسم ودورها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


ذكر عدد المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 08/11/2009

مُساهمةموضوع: مكتبة القسم ودورها   الإثنين مارس 04, 2013 8:52 am

مكتبة القسم ودورها:
م/م بحيرة إفني نموذجا
[ right ]


1- الجانب المنهجي:
1-1- أهمية البحث: تكمن أهمية البحث في معرفة دور مكتبة القسم أو الفصل، وأهدافها، والمذكرات الوزارية المنظمة لها، والشروط التي يجب أن تتوفر لها. ويمكن الاستفادة من البحث في وضع نواة مكتبة مدرسية.
1-2- دوافع البحث: من خلال تجربتي المتواضعة التي عشتها معلما بالقسم، لاحظت نوعا من التأثير الإيجابي الذي يحدثه وجود مكتبة الفصل المدرسية على مردودية التلاميذ التعليمية، مما ترك في نفسي قناعة بضرورة الاهتمام بمكتبة الفصل. ولذا عندما تقلدت مهام تدبير وتسيير م/ م بحيرة إفني، قمت بحت الأساتذة على خلق هذا الفضاء التربوي بأقسامهم.
1- 3-أهداف البحث: أروم لفت الأساتذة والمديرين الزملاء إلى التعريف بمكتبة القسم المدرسية، وبأدوارها، وأنشطتها. وإسهاما في رفع المستوى اللغوي والثقافي للتلميذ، ومعرفة المذكرات الوزارية التنظيمية، ودور جمعية الآباء والتعاونية المدرسية في تفعيل مكتبة الفصل وإغنائها، زيادة على الوقوف على بعض الصعوبات، وبالتالي تقديم بعض الاقتراحات الإجرائية في هذا الشأن.
1- 4-الإشكالية: "المنبع الوحيد للمعرفة": أصبح هذا متجاوزا في عصر تعدد مصادر المعرفة. فالطفل بمجرد التحاقه بالمدرسة يجد نفسه مجبرا على تطوير آلياته في اكتساب المعارف. وهذا يدفع به إلى البحث عن مصادرها. ولإشباع هذه الرغبة لدى الطفل أنشئت المكتبات المدرسية لتكون وسيطا تربويا تساهم في العملية التربوية. فهل الأساتذة واعون بهذه الأهداف؟ . وإذا كانوا واعين بها فكيف يوظفونها؟. وما هو دور الأسرة وجمعية الآباء والتعاونية المدرسية في تفعيل مكتبة الفصل المدرسية، وإغنائها؟. وما هي الصعوبات التي تقف في وجه تكوينها واستقلالها؟.
هذه هي الأسئلة الإشكالية والتي على ضوئها صغت فرضياتي.
1-5- الفرضيات: - الأساتذة غير واعين بأهداف مكتبة الفصل المدرسية.
- الأساتذة لا يوظفون مكتبة الفصل المدرسية التوظيف المناسب .
- التعاونية المدرسية، وجمعية الآباء لا تساهمان في تفعيل ، وإغناء مكتبة الفصل المدرسية.
- تعترض المكتبة المدرسية عراقيل وصعوبات مادية.
1-6- تحديد المصطلحات:
- مكتبة: هي مكان بيع الكتب والأدوات. ومكان وضع الكتب في المنزل وغيره.
- مكتبة عامة: مكان عمومي للقراءة والمطالعة، واستعارة الكتب. ويقال لها دار الكتب. والكلمة جاءت على وزن ( مفعلة) وهي صيغة للدلالة على كثرة وجود الكتب وتنظيمها تنظيما فنيا يسهل استعمالها.
- مكتبة القسم: القسم هو فصل دراسي. أي مجموعة تلاميذ يوجدون في مكان معين حيث يتلقون نفس التعليم في نفس الظروف، ولهم نفس المستوى .ويخضعون لنفس البرنامج وفقا لنفس الطريقة والجدولة الزمنية. فمكتبة القسم هي الكتب المعدة للاستعمال عن طريق المطالعة من طرق تلاميذ القسم في المدارس المنتمية للتعليم الابتدائي خصوصا.
1-7- مجتمع البحث: يتكون مجتمع البحث من الأساتذة، والأستاذات العاملين بمجموعة بحيرة إفني. وعددهم 24أستاذا وأستاذة.
1- 8- أداة البحث: لتغطية جوانب الإشكالية والتحقق من الفرضيات، اعتمدت أداة واحدة هي: الاستبيان، حيث قمت بتوزيع 24 استمارة على الأساتذة تضمنت 14 سؤالا تخدم الفرضيات .
2- مقدمة:
لقد أصبح الإنسان في عصرنا هذا يحيا في عالم من المعلومات والمعارف المتطورة، والسريعة التبدل. وأصبحا مصادرها متعددة وفي المتناول. ولم يبق الأستاذ مصدر المعرفة الوحيد، ولا بمقدرته تلقين كل المعارف الموجودة مهما أوتى من خبرة. من هنا أصبح من الضروري إعداد متعلمين للتعامل مع المحيط الوثائقي لتحصيل المعرفة بأنفسهم. والعمل على معالجتها والتعامل معها:<< والإنسان في ممارسته لحياته على اختلاف المستويات، وتنوع المجالات لا يعتمد على المعلومات المتوافرة فحسب، وإنما يضيف إليها. وربما يعيد النظر في بعض مكونات هذا الرصيد، وعلى ذلك فإنه يمكن القول بأن المعلومات مورد لا ينضب، وإنما يتجدد وينمو تلقائيا بقدر ما يستخدم>>[1] (http://www.dafatir.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=90#_ftn1). من هنا أصبح وجود المكتبة المدرسية ضروريا لأنها تعتبر من البنيات الأساسية لجعل التلاميذ يستثمرون المحيط الوثائقي، ويستغلونه أحسن استغلال.
2- ما المقصود بالمكتبة؟:
كان المصطلح الفارسي" كتابخانه" يستعمل في بلاد الشرق العربي للدلالة على المكان الذي تجمع فيه الكتب وتحفظ . ومع التطور أصبح لفظ المكتبة العربي سائدا. أما في المغرب فاللفظ المستعمل هو: الخزانة لأن المكان المخصص لحفظ الكتب عند المغاربة" خزانة الكتب"،أو" دار الكتب" أو" بيت الكتب".
ومكتبة الفصل يقصد بها كل مكان يجد فيه متعلمو القسم أو الفصل المراجع، والوثائق التي تمدهم بالمعارف، والتي من شأنها تقوية المدارك، وإشباع الرغبات، وتدعيم الدروس اليومية. بهذا طلعت تسمية مكتبة الفصل على المكتبات التي تنشأ داخل الأقسام بالمؤسسات التعليمية، حيث تقوم بتدعيم البرنامج التربوي. وتشكل كنزا ثمينا يرجع إليه التلاميذ،والمدرسون لاستخراج المعارف، والعلوم من الكتب، والمجلات، والموسوعات، والأفلام، والشفافات والخرائط، ومختلف الأوعية التي توجد في رحابها[2] (http://www.dafatir.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=90#_ftn2).
3- المذكرات الوزارية التنظيمية الخاصة بمكتبة الفصل:
وعيا منها في توجيه المتعلمين إلى مكتبة القسم ثم إلى مكتبة المدرسة، وخلق قابليات للقراءة، وتعويدهم عليها،عملت وزارة التربية الوطنية على محاولة إدماج هذا المرفق التربوي، والثقافي في جسم المؤسسة التعليمية بإصدارها مجموعة من المذكرات. والجدول التالي يبين ذلك:
[/right]جدول رقم:1 جدول المذكرات الوزارية الخاصة بالمكتبة المدرسية



[img][/img]
ولكن ترجمة هذه المذكرات على مستوى الواقع مستحيل، لأن أقسام المجموعة تفتقر إلى خزانات، زيادة على الاعتداء الذي تتعرض إليه في العطل ويتمثل في التخريب والسرقة، وتخريب تجهيزاتها.
4- أهداف مكتبة الفصل المدرسية:
تتلخص أهداف مكتبة الفصل في:
- خدمة المنهاج الدراسي والدروس اليومية. وإثراء المواد الدراسية. وتعويد المتعلم على المطالعة. وتمكينه من امتلاك قدرات ومهارات عقلية.
- مساعدة على إجادة تقنية التعلم الذاتي، والاستقلال من المدرس في مجال التنقيب عن المعرفة، وعلى سن استغلال أوقات فراغه، واكتساب مبادئ البحث عن الكتاب .
- انفتاح المؤسسة التعليمية على المجتمع، والمساهمة في التكوين المستمر للمدرسين، وتربط علاقات بين مختلف الجهات .
- العمل على توسيع دائرة معرفة التلميذ بالمؤلفين والناشرين، ويصبح ذا خبرة بعالم الكتب والطباعة. ويتعلم كيفية الاستعانة بالفهارس والعثور على المعلومات. ويكتسب نوعا طيبا من السلوك في المكتبة.
5- الدور التربوي لمكتبة الفصل المدرسية:
إن وجود المكتبة المدرسية في المؤسسة أمر ضروري لأن المعارف تتطور وتتجدد، وتعتبر المكتبة مركز إشعاع ثقافي، والنشاط الفكري بالمدرسة. فهي تخلق فيه الميل إلى البحث والتدريب المستمر على الإطلاع والاعتماد على النفس دون الالتزام بالمواضيع الدراسية المقررة. بل إنها تعمل على تغذيتها:<< فالمكتبة مختبر القراءة. وهي المكان الذي يتعلم فيه التلاميذ كيف يستخدمون الكتب كأدوات، وذلك باستغلالها في البحث والتنقيب>>[3] (http://www.dafatir.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=90#_ftn3).
كما أن مكتبة الفصل مكان للمطالعة، والتثقيف. حيث إن التربية والتعليم والتكوين لا تقف عند مرحلة دراسية معينة. فمقياس التعليم يكون أحسن النتائج بواسطة شتى أشكال أساليب التعلم الذاتي، وعليه فالمؤسسات التعليمية لن تكون قادرة على القيام بمهام التربية وحدها أبدا. فالتربية عملية جماعية تشارك فيها المدرسة والمجتمع، ومن هنا تستمد المكتبة أهميتها. فهي ليست نشاطا موازيا - كما يظن البعض- بل هي مجال تكويني ، تربوي لا غنى عنه .
ويتجلى دورها التربوي في تنمية القدرة اللغوية لدى المتعلم. إذ يرتبط ذلك بكمية المعلومات والمعارف التي يكتسبها كما تساهم في بناء المعجم الأساسي للتواصل الذي يظهر في القدرة التلميذ على التعبير شفهيا، وبتلقائية.
6- دور الأسرة وجمعية الآباء وأولياء التلاميذ في تفعيل المكتبة:
دور جمعية الآباء في تزويد المكتبة المدرسية، وتنميتها وتفعيلها كبير. وذلك بتوفير الشروط المادية الضرورية، وإغناء المكتبة بالحاسوب، وآلة للاستنساخ، وتلفاز وفيديو أو فيديو الأقراص المضغوطة. والعمل على خلق تواصل ما بين المدرسة والأسرة، وربط شراكة وعلاقات مع جمعيات أخرى، ومع دور النشر والكتاب. كما أن الأسرة دورها خطير في جعل التلميذ يقبل، أو يعزف عن المكتبة والكتاب.
وتعمد الأسرة إلى اقتناء الكتب، والجرائد، وتعويد الطفل منذ الصغر التعامل مع الكتاب . كما تسن عادة كتاب للطفل كلما عمل عملا جيدا، أو حصل على نتائج جيدة وبهذا يكون دور الأسرة إيجابيا وفعالا في تنمية المكتبات وازدهارها.
7- مصادر تزويد مكتبة الفصل المدرسية وأنواع مقتنياتها:
يتم تزويد مكتبة الفصل المدرسية بالكتب الجديدة، والتي تساهم في تنشئة التلميذ من:
- ميزانية المؤسسة- إن كانت- في الجانب المخصص للكتب والمراجع، والوسائل التعليمية.
- دعم الجهة الوصية وآباء التلاميذ، والأساتذة، وجهات أخرى خارجية، والجمعيات الثقافية، ودور النشر ، والمكتبات العامة، والجماعات المحلية، والأسرة، ومكتب تنمية التعاون المدرسي، والتعاونية المدرسية، وتعاونية القسم.
أما المقتنيات فهي:
- المواد المطبوعة: وهي المواد التي توفر مواد القراءة، وتعتمد الكلمة المكتوبة .
- المواد غير المطبوعة: وهي الأوعية، والأجهزة التي تختزن المعرفة أوتنتجها .
8- واقع مكتبات الفصل المدرسية، والصعوبات التي تعترضها:
إن مكتبة الفصل المدرسية كواقع تصطدم بكثير من الصعوبات ومنها:
- اعتبار المكتبة عند الكثير نشاطا موازيا وترفا يمكن الاستغناء عنه .
- التذمر العام ، وانتشار ظاهرة العزوف عن القراءة .
- الحالة الراهنية لنظامنا التربوي، وهياكله.
- انعدام المكان الصالح لإقامة مكتبة الفصل .
- الاعتداء والسرقة التي تتعرض لها أحيانا كثيرة المدرسة والأقسام التعليمية.
- جهل الأستاذ بأساليب تسيير مكتبة الفصل ، وعدم تلقيه أي تكوين في هذا المضمار.
- غياب اهتمام جمعية الآباء بمصلحة التلميذ الثقافية، وانحسار مهمتها في الإصلاح والترميم .
- غياب الوسائل المغرية والمحفزة التي من شأنها إثارة المتعلمين لتكوين مكتبة الفصل.
- عدم وجود فكرة جمع الكتب المتوفرة في مكتبات الأقسام بالمؤسسات التابعة للمقاطعة التربوية لإنشاء مكتبة مدرسية خاصة بالمقاطعة.
9- التصور ا لنموذجي لمكتبة الفصل:
حتى تكون مكتبة الفصل حقيقية وتؤدي دورها على أحسن وجه. لا بد أن تتوفر على :
- مكان أو فضاء خاص بالمطالعة، بها كراسي وطاولة خاصة بالقراءة، وركن تعلق به إعلانات ، وأخبار عن الأنشطة الموازية المدرسية، وأهم البرامج التلفزية ذات الطابع الثقافي والتربوي، والوثائقي. بالإضافة إلى آلة تسجيل لتوظيف الموسيقى الهادئة.
- كما يجب أن يتوفر في الفصل في ركن من أركانه حاملة لخزانة الفهرس البطائقي، مع وجود صندوق الإعارة. وحاملة المجلات والكتب. وصندوق خاص ببطاقات التلاميذ.
- رف تصنف به الكتب حسب المواد،
- إيجاد آليات وأدوات عمل مثل: أصدقاء المكتبة، والجريدة الجدارية، والتربية التشكيلية.
- بطاقة تسجيل الكتب مسجل عليها: رقم الترتيب- رقم التسجيل- تاريخ التسجيل- عنوان الكتاب- المؤلف- المترجم- دار النشر- تاريخ النشر- ....


[1] (http://www.dafatir.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=90#_ftnref1) - حشمت،(قاسم)، مدخل لدراسة المكتبات وعلم المعلومات، دار غريب للطباعة والنشر، القاهرة، 1990، ص: 30

[2] (http://www.dafatir.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=90#_ftnref2) - المملكة المغربية، وزارة التربية الوطنية، المكتبة المدرسية في خدمة التعليم، إعداد أحمد رضاوني والزهراء مبروك. ص: 23

[3] (http://www.dafatir.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=90#_ftnref3) - محيريق، (مبروكة)، المكتبات المدرسية، المنشأة العامة للنشر ، طرابلس، ليبيا،1985، ص: 179.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bibliosco.forumactif.org
 
مكتبة القسم ودورها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فضاء قيمي المكتبات المدرسية :: فضاء المكتبات المدرسية بالإقليم :: مكتبات التعليم الأساسي-
انتقل الى: